لماذا تركت الحصان وحيدا؟! الدكتور عدنان بكريه /فلسطين الداخل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لماذا تركت الحصان وحيدا؟! الدكتور عدنان بكريه /فلسطين الداخل

مُساهمة  عشاق فتح في الأحد أغسطس 10, 2008 11:39 am


لماذا تركت الحصان وحيدا؟! الدكتور عدنان بكريه /فلسطين الداخل
.......................................................................
لا شيء يوجعني على باب القيامة لا الزمان ولا العواطف. لا أحسّ بخفة الأشياء أو ثقل الهواجس. لم أجد أحداً لأسأل أين "أيني" الآن؟ أين مدينة الموتى، وأين أنا؟



الشاعر محمود درويش



فلا عدمٌ هنا في اللا هنا… في اللا زمان، ولا وجود.." كأنني متّ قبل الآن أعرف هذه الرؤيا، وأعرف أنني أمضي إلى ما لست أعرف. ربّما ما زلت حياً في مكان ما، وأعرف ما أريد.. سأصير يوماً ما أريد"
وكأنه كان على موعد مع الموت بعيدا عن وطنه الذي أحبه.. وكان يعد على أصابع كفه اليسرى مسيرته الصاخبة ... فتنتهي مسيرة الرجال ولا ينتهي مع الموت اسمك المعلق على حيطان الوطن الجريح .. محمود درويش ! يا مسيرة شعب وقيثارة الوطن .. لماذا غادرتنا أخي وتركت شعبك للمحن ؟!

بئر (البروة) مسقط رأس الشاعر وقد أغلقت فتحتها بصخرة والعليق هاج حواليها

آه أخي محمود انتظرناك فقط قبل أسبوع عند بئر صغيرة على تلة الموتى في مسقط رأسك البروة .. حيث داعبت أنت فراشة الوادي وروضت غزالة البراري .. " وقفتُ في الستين من جرحي ... وقفتُ على المحطة ... لا لأنتظر القطار ولا هتاف العائدين من الجنوب إلي السنابل... بل لأحفظ ساحل الزيتون والليمون في تاريخ خارطتي" وقفت هناك عند تلة الموتى رأيت الحصان يصهل وكأنه كان يعرف بان فارسه سيترجل عما قريب سيترك المبارزة !!



صورة اخرى للبئر وتبدو خرزتها والعليق النابت حولها

لا يعقل ما حدث ! وأنت الذي بارزت الموت قبل سنوات فتغلبت عليه واليوم دخلت الحلبة دون استئذان ودون إشارة منك بارزته فتغلب عليك.. "فاغفر لنا يا معلمنا ما صنعت بك وبنا لأننا اليوم سنعود إلى أنفسنا ناقصين " إغفر لنا يا فارس الشعر لأننا قتلناك ! قتلناك بحبنا وعبثيتنا .. قتلناك بحزننا وألمنا بضجيجنا وصراخنا لم يحتمل قلبك كل هذا الصخب.. فاغفر لنا يا معلمنا وسامحنا...وانت الذي ترعرعت على الجرح وانتصرت .. انت الذي لاطمت المخرز فانتصرت .. وانت اليوم بموتك تنتصر لأنك تختصر المسافة بين الرحيل والعودة .. بين الغربة والوطن .
"وترعرعت على الجرح وما قلت لامي ما الذي يجعلها في الليل خيمه ... أنا ما ضيعت ينبوعي وعنواني واسمي ولذا أبصرت في أسماها مليون نجمة"
كل الحروف وكل الأبجديات لن توفيك حقك أيها الفارس الفلسطيني .. فأي قصيدة ستكتب بعد اليوم ؟ ومن أي بئر ستشرب أيها العازف... أي قيثارة سترثيك وأي قصيدة ستوفيك حقك وأنت الذي نثرت أبجدياتك على الأحياء والموتى ..وأنت الذي أشعلت مشاعرنا بنيران قصائدك وأنت أنت يا أخي تغادرنا اليوم لتبقى فينا نرجسا وقصيدة وسكينا تذبحنا... وعد الشرفاء أخي محمود
"سأختار يومًا غائمًا كما أردت لأمرّ بالبئر القديمة.. سأشرب حفنةً من مائها… وأقول للموتى حواليها سلامًا، أيّها الباقون حول البئر في ماء الفراشة" سلاما ... سلاما ايها الاتي من البعيد .
***
لن نقول لك وداعا أيها العملاق لأنك استوطنتنا واستوطنا نحن شعرك وألمك وجرحك العميق.. لأننا عاهدناك عهد الشرفاء بان نبقى لقصيدتك أوفياء.. فيا أيها الذاهب إلى تلة الموتى سنكفنك بالقصائد وبالمراثي الجميلة .. سنكفنك بالدموع ونضيء الشموع في سرداب أحزانك أيها المغني .. ستبكيك القصائد والرياح ... ستبكيك الجراح سيبكيك ابن التسعين وهو يصيح من جحيم غضبه يتمتني يا (بوي) يتمتني يا ولدي !
ذهبت يا ابن أمي قبل أن ترى علم الدولة الفلسطينية يرفرف فوق القدس.. كانت أمنيتك وكان حلمك أن ترى دولة العشاق ودولة الحب والنرجس.. دولة تخلد شعراءها وشهداءها.. ذهبت يا أخي فلماذا هذا الرحيل وبهذا الشكل المفاجئ ؟! لماذا لم ترحمنا من فراقك المبكر .. نريدك أخي بيننا لتنسج لنا من علما نستظل به وتكتب لنا من أبجدياتك ووترياتك عن وطن تحول إلى منفى .. فنحن لم نرتوي بعد من أناشيدك.
أنت لم ترد من الأرض شيئا إلا رائحة الهال والقش ورائحة التراب .. ستنام طويلا يا أخي على سرير من حرير التراب ! ستنام طويلا يا أخي ونبقى نحن هنا ندافع عن التراب.
"تجرحني غيمةٌ في يدي... لا أريد من الأرض أكثر من هذه الأرض... رائحة الهال والقشّ بين أبي والحصان… في يدي غيمةٌ جرحتني... ولكنني لا أريد من الشمس أكثر من حبّة البرتقال وأكثر من ذهبٍ سال من كلمات الأذان ... أسرجوا الخيل، لا يعرفون لماذا، ولكنهم أسرجوا الخيل في آخر الليل، وانتظروا شبحًا طالعًا من شقوق المكان "
سنسرج لك الخيول الأصيلة يا ابن الأرض والوطن.. سنضعك على السرج فارسا آتيا من الغربة إلى الوطن إلى حيث حصانك ينتظر.. إلى حيث حصارك يندحر .. حاصر حصارك في الموت كما في الحياة .. سنبكيك يا محمود سنضيء على قبرك الشموع وننثر وصيتنا على الأحياء إن عاشوا ..سنفخر أمام الأجيال بأننا عاصرنا محمود درويش وتتلمذنا على سجل أنا عربي.
بارزت الموت أخي وحاكيته وكأنك كنت على موعد معه فهل نبوءة الشعراء دلتك على الرحيل ؟ وهل كنت تدري بأنك تقترب من نهاية الطريق ؟! وهل كنت تعرف بان بأن الموت أقوى منا جميعا ؟ خاطبته بنبرتك الحزينة متحديا ساخرا
"أيها الموت انتظرني خارج الأرض.. يا موت انتظرني.. يا ظلّي.. يا ثالث الاثنين.. يا لون التردد.... لا تجلس على العتبات كالشحّاذ أو جابي الضرائب.. لاتكن شرطيّ سير.. كن قوياً.. اخلع عنك أقنعة الثعالب "
أخي محمود .. ها أنت تعود كما تمنيت واشتهيت إلى صدر أمك إلى شعبك إلى أرضك إلى حبيبتك إلى العشب المبلل بعطر الندى إلى البئر القديمة إلى الذكريات وأمسيات البيادر إلى ليلي البروة الحزينة .. قد فتحت أخي جراح المدينة.. تبكيك التلال تبكيك الوديان وتبكيك البلاد .. ها أنت تعود .. لبست فلسطين ثياب الحداد .. عدت إلينا عريسا على حصانك الفلسطيني.. تمنيت أن تكبر في حضن أمك وتشرب من قهوة أمك ومن بئر البروة... فأهلا بالعريس العائد من الرحيل محمود درويش
أحن إلى خبز أمي وقهوة أمي .....ولمسة أمي ....وتكبر فيّ الطفولة يوما على صدر أمي واعشق عمري لأني إذا متّ اخجل من دمع أمي//خذيني إذا عدت يوما وشاحا لهدبك وغطي عظامي بعشب تعمّد من طهر كعبك وشدي وثاقي بخصلة شعر بخيط يلوّح في ذيل ثوبك
9/8/2008

عشاق فتح
Admin

ذكر عدد الرسائل : 792
العمر : 79
تاريخ التسجيل : 05/08/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lutfiyassini.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لماذا تركت الحصان وحيدا؟! الدكتور عدنان بكريه /فلسطين الداخل

مُساهمة  انور طقاطقة في الأحد أغسطس 10, 2008 12:42 pm

مشكور يا امير المنتدى الفاضل يا ابا الرجال
تحياتي
المخلص انور طقاطقة

انور طقاطقة

ذكر عدد الرسائل : 503
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 06/08/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى