قصة قصيرة/القطة التي أصبحت ذئباً*انشراح الفتياني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصة قصيرة/القطة التي أصبحت ذئباً*انشراح الفتياني

مُساهمة  عشاق فتح في الأحد أغسطس 10, 2008 2:52 pm


قصة قصيرة/القطة التي أصبحت ذئباً*انشراح الفتياني
.................................................. .......

كان محمد طفلاً في الخامسة من عمره أسمر
البشرة أسود الشعر عسلي العينين، كان الطفل الأول
لوالديه، و لم يكن له إخوة أو أخوات.
دخل محمد غرفته، و بدأ يلعب بألعابه، ركب
حصانه الخشبي، و شغل محرك سيارته البيضاء،
فأخذت تدور في الغرفة مخرجة صوتاً يشبه صوت
سيارة الإسعاف، أسرع إلى سيارته، و حملها و حدق
بها طويلاً، فأصبحت طيارة، سرّ بها كثيراً و رماها
في الهواء ليرى كيف تطير، و فجأة، سقطت تلك
الطيارة السيارة و انكسرت.
- ما الذي فعلته يا محمد؟ - لم أفعل شيئاً.
- يا إلهي لم��اذا كسرت السيارة؟ لقد اشتريتها
لك بعشرين قرشاً.
- أية سيارة يا أمي؟ إنها طيارة و ليست سيارة.
- و تكذب أيضاً؟
- أنا لا أكذب، لقد كانت طيارة.
- ما هذه السخافات يا محمد؟ إذا كسرت أي شيء
من ألعابك ثانية، سأجعل القطة السوداء تأكلك.
خرجت الأم من الغرفة لتكمل عملها، و لكن
كلماتها الأخيرة ما زالت ترن في أذنيه، و استحضر
في ذهنه ص��ورة القطة التي يراها في الحديقة،
نظر إلى فمها، و تخيل رأسه داخل فم القطة، و بدأ
يضحك ضحكاً عالياً، و لكن كيف سيدخل رأسي
في فم القطة؟!
و فجأة، بدأ فم القطة يكبر شيئاً فشيئاً، و رأس
محمد يصغر شيئاً فشيئاً و كذلك جسمه، و بعد
لحظات وجد محمد جسمه بأكمله في بطن القطة
السوداء. ضحك ضحكة سريعة مقطوعة، و بعدها
قطب جبينه، و قال في نفسه: كل شيء جائز، فكما
أصبحت السيارة طيارة فقد تصبح القطة الصغيرة
قطة كبيرة يتسع بطنها لجسم إنسان.
- محمد. - نعم، يا أمي.
- هيا تعال بسرعة لتناول طعام الغداء.
- و لكن لا أحس بالجوع الآن، و لا أريد أن آكل.
- لا تكن عنيداً، فإذا لم تأكل طعامك فلن يكبر
جسمك، و سيبقى صغيراً و تأكلك القطة السوداء.
ع ��ادت ص ��ورة ال��ق��ط��ة إل ��ى ذه ��ن م��ح��م��د، و قد
أصبحت تلك الصورة أكثر وضوحاً، قال محمد في
نفسه: إذن ما كنت أفكر فيه في الصباح لربما أصبح
حقيقة، أحس محمد بقشعريرة تسري في كيانه،
و جحظت عيناه.
- ما بك يا محمد؟ هل أنت مريض؟ قالت الأم.
- لا، يا أمي. و لكن هاتي طعامي، أريد أن آكل حتى
لا يبقى جسمي صغيراً و تلتهمه القطة السوداء.
- أجل، يا حبيبي. ها أنت بدأت تفهم.
و في المساء ذهب محمد إلى غرفته، و أوى إلى
ف��راش��ه، ك��ان س��ري��ره قريباً م��ن ال��ن��اف��ذة، نظر إلى
السماء الصافية، و إلى القمر الذي كان يرسل بنوره
من نافذة الغرفة فيزيدها نوراً، يشعرك أن الليل
لم يأت بعد، جال بنظره أرجاء السماء فرأى النجوم
اللامعة التي تزينها، فتزيدها جمالاً و بهاءً.
و ف��ج��أة، رأى شيئاً يتحرك ف��ي السماء، شيئاً
أبيض اللون، و له أذنان جميلتان، و عينان خضراوان
لامعتان، و ذيل قصير، حدق به طويلاً، ف��إذا بها
قطة رائعة الجمال. ابتسم لها، فابتسمت له. و شيئاً
فشيئاً أحس محمد بثقل في جفونه، فأسبلهما.
نظر إل ��ى القطة البيضاء ث��ان��ي��ة، ف ��إذا بلونها
يتغير شيئاً فشيئاً، لقد أصبح رمادياً ثم أسود.
و ب ��دأت أذن ��اه ��ا ت��س��ت��ط��ي ال�ن و ج��س��م��ه��ا ي��ك��ب��ر، و
بلحظة كشرت عن أنيابها، ف��إذا به تصبح ذئباً،
و لكنه ذئب بجناحين. بدأ الذئب القطة يحرك
جناحيه و يطير.
ي��ا إلهي إن��ه ذئ��ب ط��ائ��ر، ربم��ا ك��ل ش��يء جائز.
اقترب الذئب من غرفة محمد و وقف على النافذة،
و لكنه كان ذئباً غريباً، إذا نظر إلى اليمين أصبح
ذئباً و إذا نظر إلى اليسار أصبح قطة.
ف��زع محمد م��ن ه��ذا المنظر ال��غ��ري��ب، و صرخ
صرخة مدوية و قفز عن سريره بسرعة.
- ما بك يا حبيبي؟ تعال بحضني يا محمد، يا
إلهي إن حرارتك مرتفعة، هل أنت مريض؟
- لا، يا أمي. أنا خائف، خائف جداً.
- مم يا حبيبي؟
- من الذئب، أقصد من القطة التي أصبحت
ذئباً؟ - ما هذا الكلام يا محمد؟ و هل تصبح القطة
ذئباً؟ - أجل، يا أمي. لقد رأيتها، كانت قطة بيضاء
تجلس بالقرب م��ن القمر، فأصبحت رم��ادي��ة ثم
سوداء، ثم أصبحت ذئباً.
- يا إلهي، إن الطفل يهذي.
- لماذا لا تصدقينني يا أماه؟ و أنا عندما قلت
ل��ي أن��ن��ي إذا ل��م أت��ن��اول طعامي ستأكلني القطة
السوداء، صدقتك.
وضعت الأم طفلها في سريره و جلست بجانبه
واض��ع��ة كفيها ع��ل��ى خ��دي��ه��ا ق��ائ��ل��ة: ل��ق��د جنيت
على ولدي.

عشاق فتح
Admin

ذكر عدد الرسائل : 792
العمر : 79
تاريخ التسجيل : 05/08/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lutfiyassini.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة قصيرة/القطة التي أصبحت ذئباً*انشراح الفتياني

مُساهمة  انور طقاطقة في الأحد أغسطس 10, 2008 2:54 pm

مشكور يا امير المنتدى وامير المنابر
مشكور يا استاذي الفاضل
المحب انور طقاطقة

انور طقاطقة

ذكر عدد الرسائل : 503
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 06/08/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة قصيرة/القطة التي أصبحت ذئباً*انشراح الفتياني

مُساهمة  عشاق فتح في الأحد أغسطس 10, 2008 3:13 pm

الاستاذ الاديب الكبير المفضال الراقي انور طقاطقة
تحية الاسلام

لك مني عاطر التحية
واطيب المنى

دمت بخير

عشاق فتح
Admin

ذكر عدد الرسائل : 792
العمر : 79
تاريخ التسجيل : 05/08/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lutfiyassini.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى